في  قرية الهمامية التابعة لمركز البداري جنوب شرق محافظة أسيوط، قتلت البراءة لتتشح القرية والقري المجاورة  بالسواد، عقب اكتشاف جريمة القتل البشعة التي نفذها 3 أشقاء أشقياء في أحد أقاربهم الطفل محمد عصام، بسبب خرافات التنقيب عن الأثار، حيث قاموا باستدراجه وذبحه وقطع يديه لتقديمها لدجال لفتح مقبره أثرية.

الطفل الضحية عمره 8 سنوات.

ـ تم استدراج الطفل وقتله من بمعرفة المتهمين وأخرين يوم 17 يونيو الماضي.

ــ تم قطع يدي الطفل وتقديمها لدجال لفتح مقبرة اثرية.

ــ تم العثور على جثة الطفل بعد الواقعة بـ 4 في أحد الحقول بقرية الهمامية التابعة لمركز البداري.

ـ جهات التحقيق صرحت بدفن جثة الطفل بعد التشريح.

ــ المتهمون اعترفوا بقتل الطفل فالمتهم الأول استدرجه والثاني ذبحة والثالث كان يراقب الطريق.

ــ تم العثور على جثة الطفل بعد ذبحه وخلو جسده من كفيه.

ــ المتهمون اعترفوا بانهم اتفقوا مع دجال لبيع كفي الطفل لاستخدمهم في أعمال التنقيب عن الاثار.

ــ النيابة أمرت بالقبض على الدجال المحرض على الواقعة.

بقلم /رضوي شريف ✏️✏️📚

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *