مفهوم الطلاق

قبل أن نتعرف على شروط الطلاق و احكامه و أنواعه دعونا نتعرف على المفهوم الصحيح للطلاق، الطلاق في اللغة هو انتهاء عقد النكاح الذي يربط بين الزوج وزوجته بقول اللفظ نفسه أو من خلال الكثير من الأقاويل الأخرى التي تنم عن وقوع الطلاق، وفي الغالب يقتصر الطلاق على الزوج بحكم أنه هو الذي يمتلك القدرة على تطليق زوجته.

لكن هناك العديد من الحالات التي يقع فيها الطلاق بناءً على رغبة الزوجة وبيدها عن طريق اللجوء إلى القضاء، وبذلك يصبح الطلاق في هذه الحالة بيد القاضي الذي يقوم بإصدار الحكم بطلاق الزوجة عن زوجها، أيضًا هناك العديد من الحالات التي يتم الطلاق عن طريق توكيل الزوج لأي شخص آخر نتيجة عدم وجود الزوج في المكان الموجود فيه الزوجة.

شروط الطلاق في الإسلام

نحرص على التعرف على أنواع الطلاق كما نحرص على التعرف على شروط الطلاق في الإسلام والتي يتم بناءً عليها يقع الطلاق بالفعل، تتعدد شروط الطلاق والتي تختلف بالنسبة للزوج والزوجة، كما توجد العديد من الشروط الأخرى التي تتعلق بلفظ الطلاق نفسه.

شروط الطلاق بالنسبة للزوج

  • أولاً يشترط أن يكون الزواج شرعي وبناءً على عقد زواج وفق الشريعة الإسلامية.
  • ثانيًا لابد أن يكون الزوج وصل إلى سن البلوغ فهناك العديد من الأقاويل التي تؤول بعدم وقوع الطلاق من الصغير.
  • ثالثًا يشترط أن يكون الزوج عاقل ولا يعاني من مرض عقلي فلا يقع طلاق المجنون او الشخص المعتوه.
  • أيضًا لا يقع الطلاق من الشخص الذي تحت تأثير المخدر أو الشخص السكران.
  • لابد من وجود قصد الطلاق عند التلفظ بكلمة الطلاق لكي يقع الطلاق بالفعل فلا يقع الطلاق في حالة الخطأ.
  • كما أن هناك شك من وقوع الطلاق في حالة غضب الزوج الشديد أو في حالة الإكراه على الطلاق.
  • لكن لابد من الانتباه إلى ان الطلاق يقع بالفعل بمجرد التلفظ بالكلمة ولو في أوقت المزح وما إلى ذلك.

شروط الطلاق بالنسبة للزوجة

  • يشترط أن يكون الزواج صحيح وقد وقع بالفعل وليس بالكتابة فقط.
  • كما أنه لابد من تعيين الزوجة سواء كان التعيين عن طريق الإشارة أو الصفة أو عن طريق النية.

الشروط الخاصة باللفظ

  • يشترط أن يتم الطلاق بناءً على التلفظ بكلمات صريحة ومفهومة ويتم التأكيد من قبل الزوج على الكلمة.
  • أي أنه لابد أن تكون الكلمات التي يقع بها الطلاق مفهومة أيضًا بالنسبة للزوج ويقصد بها الطلاق بالفعل.
  • في حالة اختيار كلمات أخرى غير لفظ الطلاق الصريح فيشترط وجود نية الطلاق لدى الزوج عند إطلاق الكلمة.
  • أما في حالة قول كلمة الطلاق صريحة فلا يشترط وجود نية الطلاق فالكلمة وحدها تكفي لوقوع الطلاق.

متى يكون الطلاق صحيحاً

يرغب الكثير من الأشخاص في التعرف على أنواع الطلاق وكذلك التعرف على إجابة واضحة على سؤال متى يكون الطلاق صحيحًا، فهناك الكثير من الشكوك التي تراود البعض عن صحة وقوع الطلاق، للكن لكي يكون الطلاق صحيح لابد من توافر الآتي:

  • لابد ان يكون الزوج عاقل وغير مصاب بمرض عقلي أدي به إلى الجنون.
  • كما يجب أن يكون سليم وغير معتوه.
  • يجب أن يكون الطلاق بناءً على رغبة الزوج وبدون إكراه أو ضغط أحد عليه.
  • لابد أن يكون منتبه وغير نائم.
  • يشترط أن يكون الزوج هادئ وغير منفعل أي مدرك للكلمات التي يتلفظ بها.
  • كما يشترط أن يكون واعي وغير سكران.

كيفية الطلاق في المحكمة وشروط الطلاق و احكامه و أنواعه

هناك العديد من أنواع الطلاق لكن السؤال الذي يطرحه الكثير من الأشخاص هو كيفية الطلاق في المحكمة، لذلك نحرص على الرد على هذا السؤال بوضوح، تلجأ الزوجة إلى المحكمة للحصول على الطلاق نتيجة رفض الزوج القيام بتطليقها، لكن لكي يتم قبول الدعوى في المحكمة ويقع الطلاق لابد من توافر العديد من الشروط.

شروط قبول دعوى الطلاق

  • لابد من أن يكون هناك واقعة سب أو ضرب أو إهانة من قبل الزوج على الزوجة.
  • يشترط أن يقوم الزوج بإجبار الزوجة أو حثها على عمل أفعال تغضب الله.
  • ادعاء الزوج على الزوجة بأشياء ليس لها أساس من الصحة بغرض التشهير بها.
  • عدم كتمان الزوج لأسرار الزوجية والتحدث عن حياتهما الزوجية مع الغير.
  • عدم تواجد الزوج في منزل الزوجية لفترات طويلة جدًا.
  • رفض الزوج التكفل بالمصاريف الخاصة بالزوجة.
  • إصابة الزوج بمرض يمكن أن ينتقل للزوجة أو أن الزوج ليس لديه القدرة على الإنجاب.

أحكام الطلاق

هناك العديد من أحكام الطلاق كما توجد العديد من أنواع الطلاق لذلك نحرص على التعرف على أحكام الطلاق بالتفصيل وهي:

  • الوجوب

يعد هذا الحكم من أحكام الطلاق والذي يقوم على يمنح الزوج الحق في البقاء مع الزوجة لمدة أربعة أشهر، كما يحق له أن يتراجع عن الطلاق عند معاشرة زوجته في مدة العدة، لكن في حالة عدم القدرة على معاشرتها في هذه الفترة يتم الطلاق بالفعل.

  • الندب

يتم الطلاق بالندب في حالة أن قامت الزوجة بالتقصير في أحد الأعمال التي تقربها من الله تعالي مثل الصلاة أو عدم وجود العفة أو الشقاق بينها وبين زوجها، كما يحق للزوجة ندب الزوج عن طريق اللجوء إلى الخلع في حالة التقصير أيضًا.

  • الإباحة

يجوز الطلاق بطريقة الإباحة في حالة أن هناك كراهية من قبل الزوج لزوجته ولا يستطيع البقاء معها ومعاشرتها، كما يحق للزوج الطلاق أيضًا في حالة صدور الكثير من الأفعال عن الزوجة التي تنم عن أنها سيئة الأخلاق وكذلك سوء معاشرة الزوجة لزوجها.

  • الكراهة

يعد الطلاق من الأفعال المكروهة التي يقوم بها الزوج، في حالة عدم وجود أسباب مبينة تستدعي وقوع الطلاق سواء من قبل الزوج أو الزوجة.

  • التحريم

هناك العديد من الأسباب التي يصبح فيها الطلاق حرام شرعًا، منها أن يقوم الزوج بتطليق زوجته في أوقات الدورة الشهرية، أيضًا عندما يقع الطلاق في فترة طهر الزوجة من الجماع.

أنواع الطلاق في القانون المصري

هناك الكثير من الزوجات اللاتي يتعرضن إلى مشاكل عديدة في الحياة الزوجية ويرغبون في اللجوء إلى  القانون للانفصال عن الزوج، لكن لم يعرفون هل يحق لهم الطلاق وفق للقانون أم لا، لذلك نحرص على التعرف على أنواع الطلاق في  القانون المصري وهي:

الطلاق لوقوع الضرب والإهانة على الزوجة

يمنح القانون المصري الحق للزوجة في طلب الطلاق عن طريق القانون في حالة أن قام الزوج بضرب الزوجة أو إهانتها، لكن لابد من أن يكون هناك شهود على واقعة ضرب الزوج لزوجته أو واقعة الإهانة التي تعرضت لها الزوجة.

الطلاق لهجر الزوجة

يحق للزوجة اللجوء للقانون في الحصول على حريتها عن طريق الطلاق من الزوج في حالة أن هجر الزوج زوجته لمدة تتجاوز ستة أشهر، لكن يشترط أن يكون هناك شهود على واقعة الهجر التي تتعرض لها الزوجة من قبل الزوج، كما يشترط في الطلاق للهجر أن يكون الزوج موجود بالفعل في الدولة التي تعيش فيها الزوجة.

الطلاق لسفر الزوج

هناك العديد من الزوجات اللاتي تتعرض للضرر نتيجة غياب الزوج عنها نتيجة السفر بالخارج، لذلك يمنح  القانون المصري للزوجة الحق في طلب الطلاق عن طريق المحكمة في حالة سفر الزوج لمدة تزيد عن عام، وتستطيع الزوجة أن تثبت غياب الزوج عنها طوال هذه الفترة عن طريق استخراج شهادة رسمية بتحركات الزوج، يشترط في هذا النوع من الطلاق أن يكون الزوج خارج البلاد.

الطلاق لعدم الإنفاق

يرفض بعض الأزواج إعطاء الزوجة النفقات التي تحتاج إليها وتمكنها من الحصول على الأشياء التي تحتاج إليها، الأمر الذي يجعلها تبغض البقاء معه ولذلك تتوجه إلى  القانون للطلاق والذي يمنحها الحق في الطلاق لعدم إنفاق الزوج عليها.

الطلاق لاستحكام الشقاق والخلاف

هناك العديد من الخلافات التي تنشأ بين الزوج والزوجة والتي تؤدي بهم إلى رفع العديد من الدعاوى القضائية ضد بعضهما البعض، كما يضطر العديد من الأزواج إلى رفع دعوى بالطاعة ضد الزوجة، الأمر الذي يجعل الزوجة ترفض الاستمرار في الزواج، لذلك يمنح  القانون للزوجة الحق في طلب الطلاق لوجود شقاق بينهما.

أقسام الطلاق وأنواعه

تتعدد أنواع و شروط الطلاق و احكامه و أنواعه والتي نحرص على التعرف عليها نظرًا؛ لوجود الكثير من الأفراد اللذين لم يعرفونها وهي:

الطلاق السني

هو الطلاق الذي يقع على المرأة التي قام الرجل بالدخول عليها، لكن لابد من وجود شروط لهذا النوع من الطلاق وهي عدم تطليق الزوجة في أوقات الدورة الشهرية، أو قيام الزوج بتطليق الزوجة في الأوقات الخاصة بالطهر من الجماع.

الطلاق البدعي

يقع هذا الطلاق في العديد من الأوقات التالية وقت النفاس وكذلك الحيض والوقت الخاص بالطهر من الجماع، يجوز للزوج أن يرد زوجته في فترة العدة في هذا النوع من الطلاق ولكن يشترط أن لا تكون هذه الطلقة الثالثة لها.

الطلاق الرجعي

تتعدد أنواع الطلاق الرجعي ولكنها في الحقيقة جميعها تمنح للزوج حق الرجوع لزوجته خلال الفترة المحددة للعدة سواء برضاها أم عدم رضاها، كما يحق له الرجوع لها بدون الحاجة إلى تقديم مهر وعقد جديد، أما في حالة انتهاء العدة فلا يجوز لها إرجاعها ولابد من تقديم مهر وعقد قران جديد.

الطلاق البائن

يختلف هذا النوع من الطلاق حسب طبيعة الطلاق نفسه، فهناك الطلاق البائن بينونة صغرى وهناك الطلاق البائن بينونة كبرى والذي يختلف كلاً منهما عن الآخر ونحرص على التعرف عليهما فيما يلي.

أنواع الطلاق الذي لا يقع

توجد العديد من أنواع الطلاق الذي لا يقع على الرغم من التلفظ بالكمة بصورة صريحة منها:

  • الطلاق الذي يقع من خلال الزوج وهو في حالة سكر أو تحت تأثير المخدرات.
  • أيضًا الطلاق الذي يصدر عن الزوج الذي يتم الضغط عليه أو إرغامه على تطليق زوجته.
  • الطلاق الذي يقوم به الزوج في أوقات التعصب الشديد.
  • وكذلك الطلاق الذي يصدر عن الزوج المعاق ذهنيًا.
  • الطلاق في الوقت الذي يتعرض فيه الزوج إلى كارثة شديدة.

أنواع الطلاق البائن

ينقسم الطلاق البائن الذي يقع بين الزوج وزوجته غلى نوعين من الطلاق وهما:

الطلاق البائن بينونة صغرى

  • في هذا النوع من الطلاق يقوم الزوج بتطليق زوجته مرة واحدة وإن كان قد قال كلمة أنت طالق ثلاث مرات في نفس الوقت.
  • يحق للزوج أن يرجع زوجته إلى عصمته بدون تقديم مهر جديد ولكن في حالة إرجاعها في مدة العدة.
  • حيث أنه في حالة مرور العدة يتحول الطلاق إلى طلاق بائن بينونة كبرى ولا يستطيع ردها إلى عصمته.

الطلاق البائن بينونة كبرى

  • يتم هذا الطلاق في حالة تطليق الزوج زوجته وانقضاء 3 شهور وهي الشهور المخصصة للعدة.
  • أيضًا في حالة طلاق الزوج لزوجته 3 مرات متفرقة وبذلك لا يمكنه الزواج منها مرة أخرى إلا بعد الزواج من زوج آخر.

الطلاق للضرر وحقوق الزوجة

بعد أن تعرفنا على شروط الطلاق و احكامه و أنواعه يجب العلم أنه يعد الطلاق للضرر أحد أنواع الطلاق الذي يحدده  القانون المصري للمرأة، لذلك ترغب العديد من الزوجات في التعرف على الرد على سؤال هل السكن من الزوجة بعد الطلاق، أيضًا التعرف على الحقوق التي يمنحها لها  القانون في حالة وقوع الطلاق للضرر وهي:

  • يمنح القانون للمرأة الحق في الحصول على قيمة المؤخر بالكامل.
  • الحصول على النفقة بالكامل والتي تتمثل في نفقة المتعة والنفقة الخاصة بالعدة.
  • التمتع بحقها في الحصول على مسكن الزوجية أو المطالبة بأجر مسكن ولكن يشترط وجود أطفال في عمر الحضانة.
  • الحصول على أجر مقابل رعايتها للأطفال في سن الحضانة وكذلك الحصول على أجر مقابل الرضاعة.
  • أيضًا الحصول على نفقة خاصة بالأطفال.
  • كافة المصروفات الخاصة بالأطفال سواء من نفقات خاصة بالعلاج أو التعليم أو الملبس.

 

كم تستغرق قضية الطلاق للضرر 2024

ترغب الزوجة في التعرف على أنواع الطلاق وكذلك التعرف على إجابة سؤال كم تستغرق قضية الطلاق للضرر 2021،أيضًا هناك سؤال كم جلسة ويحكم القاضي بالطلاق يطرحه العديد من الأشخاص لذلك نحرص على الرد على هذه التساؤلات، في الواقع هناك عدة أشياء يتحدد عليها الوقت الذي تستغرقه القضية في الحكمة، لكن بشكل عام تستغرق قضايا الطلاق في المحاكم مدة لا تتجاوز ستة أشهر.

الأمور التي تؤثر في الوقت الذي تستغرقه قضية الطلاق

  • أولاً في حالة طلب الطلاق للتعرض للضرب من قبل الزوج فتؤجل القضية لحين إثبات الزوجة الضرب الذي تتعرض له.
  • أما في حالة الطلاق لسفر الزوج يتوقف الحكم في القضية لحين إحضار الزوجة المستندات التي تثبت ذلك.
  • كما أن الحضور في المواعيد المحددة للقضية من قبل الزوج والزوجة يؤدي إلى سرعة الفصل في القضية.
  • توجيه إعلانات القضية إلى الطرف الآخر في أوقاتها وكذلك الحضور أمام الخبير النفسي الذي تخصصه المحكمة.
  • الالتزام بإحضار الشهود في القضية أمام القاضي في الوقت المحدد.

طلب الزوج الطلاق للضرر

من المعروف أن الزوج هو المتحكم الوحيد في الطلاق فهو الذي يمتلك القدرة على تطليق زوجته في أي وقت، لكن هناك العديد من التساؤلات التي يطرحها الكثير من الأشخاص عن أنه هل يجوز طلب الزوج الطلاق للضرر، لذلك نحرص على الإجابة على هذا التساؤل الذي يثير دهشة الكثير من الأشخاص مثلما تعرفنا على أنواع الطلاق في  القانون.

بالطبع نعم يجوز للزوج طلب الطلاق عن طريق المحكمة للتعرض للضرر، فهناك بعض الحالات التي تكون فيها العصمة في يد الزوجة وبالتالي يحق لها رفض تطليق الزوج، الأمر الذي يجعله يتوجه إلى القضاء لكي يتمكن من الانفصال عن زوجته، لكن لابد من توافر نفس الشروط التي يحددها  القانون لوقوع الطلاق وهو إثبات الزوج الضرر الذي يتعرض له من قبل الزوجة.

أسباب رفض دعوى الطلاق للضرر

بعد أن قمنا بالتعرف على شروط الطلاق و احكامه و أنواعه يمكننا التعرف على أسباب رفض دعوى الطلاق للضرر التي تقيمها الزوجة ضد الزوج والتي تتمثل في الآتي:

  • أولاً عدم حضور الزوجة في الجلسة التي تحدد للقضية مما يؤدي إلى إضعاف موقف الزوجة.
  • عدم وجود شهود على الضرر الذي تتعرض له الزوجة من قبل الزوج والذي لابد من وجودهما في القضية لإثبات الضرر.
  • عجز الزوجة عن تقديم الإثباتات التي تؤكد على وقوع الضرر عليها من قبل الزوج.
  • عدم توافر الأسباب لدى الزوجة والتي تمنحها الحق في الحصول على الطلاق للضرر الذي يقع عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *