قالت أميرة العسولي، الملقبة بامرأة غزة الحديدية، إن رسالتها الموجهة للأم الفلسطينية تختلف عن رسالة الأم في أي مكان بالعالم، لافتة إلى أن رسالة الفلسطينية هو تعزيز الصبر والصمود للأولاد، والرسالة لأي أم أخرى بالعالم هو التعليم والثقافة فكلما تعرف الابن على تاريخ الأجداد، كلما تعززت بداخله روح حب الوطن والتعلق به.

الأم الأوروبية والأمريكية ترى العدالة بمنطوق يخصهم

وأضافت العسولي، خلال حلولها ضيفة ببرنامج «مساء DMC»، المذاع على فضائية «DMC»، ويقدمه الإعلامي أسامة كمال، أنه من الممكن أن ترى الأم الأمريكية والأوروبية العدالة بالمنطوق الذي يخص وجهتهم، ولكن الرسالة التي يجب أن يستوعبوها هي محو العنصرية التي يعيشون عليها، لافتةً إلى أنهم يعيشون على أساس أن السلام هم أحق به، وليس مهم بالنسبة لهم ماذا يحدث للعرب ولا لأبناء العرب.

وواصلت: «يجب على الأم الأمريكية والأوروبية أن تغرز في أبنائها وتساوي الحقوق بين أطفالهم وأطفال العرب المسلمين، ولا يجب أن يتم معاملة الطفل الأمريكي وغيره بطريقة معينة وحقوق مخصصة له والطفل الفلسطيني ليس لديه نفس الحقوق، وكذا عليهم تعلم الأطفال أهمية الدين الإسلامي ووجوده وعن العرب وأبنائهم، وأن يبعدوا عنهم البغض والكراهية والعنصرية»……

مي محمد ✍️✍️✍️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *