أظهرت صور التقطت في موقع الهجوم على السفارة الأمريكية في لبنان، اليوم الأربعاء، المنفذ مضرجًا بالدماء.

وأشارت معلومات متداولة إلى مؤشرات تدل على أن ملابس المنفذ تؤكد انتماءه لتنظيم داعش الإرهابي.

وأعلن الجيش اللبناني، عن إطلاق شخص سوري الجنسية النار صباح الأربعاء، على السفارة الأمريكية الواقعة شمال بيروت، قبل أن يتمّ توقيفه، في حين أكّدت السفارة أنّ طاقمها بخير.

وذكر الجيش اللبناني، في بيان، أن السفارة الأمريكية في لبنان في منطقة عوكر تعرضت إلى إطلاق نار من قبل شخص يحمل الجنسية السورية، وردّ عناصر الجيش المنتشرون في المنطقة على مصادر النيران، ما أسفر عن إصابة مطلق النار، وتم توقيفه ونقله إلى أحد المستشفيات للمعالجة.

وذكرت المعلومات أن حصيلة الهجوم على السفارة في عوكر حتى اللحظة قتيل وموقوف من المجموعة المهاجمة، وجريح من حرس السفارة.

من جهتها، أعلنت السفارة الأمريكية عبر موقع إكس، عن تسجيل إطلاق نار بالقرب من مدخل مجمّع السفارة المحصن، وبفضل ردة الفعل السريعة لقوات الأمن اللبنانية وفريق أمن السفارة، فإن طاقمنا بأمان.

وفتح رجل النار في سبتمبر الماضي على السفارة الأمريكية، لكن الهجوم حينها لم يسفر عن وقوع ضحايا.

وأعلنت السلطات اللبنانية توقيفه، وقالت إنه عامل توصيل أراد الانتقام لتعرضه للإهانة من قبل أحد عناصر الأمن.

وتزامن الحادث حينها مع الذكرى التاسعة والثلاثين لتفجير بسيارة مفخخة استهدف مبنى تابعًا للسفارة الأمريكية عام 1984، أدى إلى مقتل 11 شخصًا وإصابة العشرات، وحمّلت واشنطن حزب الله المسؤولية عنه.

وانتقلت السفارة إلى بلدة عوكر عام 1984 بعد تعرض مبناها السابق في منطقة عين المريسة في غرب بيروت لتفجير انتحاري ضخم بشاحنة مفخخة في 18 أبريل 1983 أدى لمقتل 63 شخصًا….

مي محمد ✍️✍️✍️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *